www.hudaelislam.org

موقع هدى الاسلام

الطب النبوي

العلم

الرقية

الدعاء

الصفحة الرئيسية

وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُون

اخبار العالم الاسلامي

فريد سلمان مفتي روسيا : انضمام روسيا لمنظمة المؤتمر الإسلامي سينعكس إيجابا على واقع المسلمين فيها
 
 

فريد سلمان مفتي روسيا : انضمام روسيا لمنظمة المؤتمر الإسلامي سينعكس إيجابا على واقع المسلمين فيها

القاهرة: محمد خليل
طالب الدكتور فريد حيدر سلمان المفتي العام للمسلمين في روسيا ومنطقة القطب الشمالي الدول العربية والاسلامية الاعضاء في منظمة الموتمر الاسلامي بمساندة وتأييد طلب روسيا الانضمام للمنظمة مؤكدا ان ذلك سيدعم قوة العرب والمسلمين. واكد الدكتور سلمان في حوار اجرته معه «الشرق الأوسط» اثناء زيارته اخيرا للقاهرة على ضرورة مواجهة الانتقادات التي توجه للاسلام في الغرب بمنظور علمي كما تحدث عن قضية الشيشان وبعض القضايا الاخرى الخاصة بواقع المسلمين في روسيا.

* ترددت انباء عن طلب روسيا الانضمام الى منظمة المؤتمر الاسلامي وهي بلد غير اسلامي والمسلمون فيها اقلية، ومن وجهة نظرك ما الهدف الذي ترمي اليه روسيا من وراء هذا؟

ـ الهدف هو ان روسيا تريد الاشتراك في العمل الايجابي لمنظمة المؤتمر الاسلامي بالاضافة الى ان انضمام روسيا لهذه المنظمة العريقة بما لها من مكانة عالية في العالم الاسلامي المعاصر وسيكون في صالح الامة العربية والاسلامية، وكما هو معروف ان اميركا تريد السيطرة على العالم كله وبسط نفوذها وبالتالي فانضمام روسيا لمنظمة المؤتمر الاسلامي سيحول دون تحقيق السيطرة والهيمنة الامريكية في العالم العربي والاسلامي فإن ما يحدث للعرب والمسلمين من عمليات قمع واهانة في فلسطين والعراق على أيدي الاميركان ليس ببعيد ايضا فان انضمام روسيا لمنظمة المؤتمر الاسلامي سيحدث نوعا من توازن القوى وبالتالي فإنني باسم المسلمين في روسيا ادعو اخواني العرب والمسلمين لتأييد هذا المطلب بأن تصبح روسيا عضوا عاملا وفاعلا في المنظمة وليس عضوا مراقبا كما يرى البعض لان الرقيب اسم من اسماء الله الحسنى ونحن لا نريد لروسيا ان تكون رقيبه فقط على عمل المنظمة بل نريد ان تشارك مشاركة فعلية في العمل الايجابي لمنظمة المؤتمر الاسلامي.

* كيف ينظر مسلمو روسيا لما يحدث في العراق وفلسطين من احداث دامية؟

ـ طبعا نحن نحزن جدا لهذه الاحداث المؤسفة التي تجري على أرض العراق وتريد تدميره وكذلك ما يجري في فلسطين لان المسلمين كالجسد الواحد اذا اصيب عضو تداعت له سائر الاعضاء بالسهر والحمى، والمسلمون في روسيا اعلنوا الجهاد ضد اميركا وطلبت الادارة الدينية من المسلمين في روسيا مقاطعة السلع الاميركية والبريطانية واستنكرنا جميع الاعمال العدوانية التي قامت بها اميركا في العراق وشجبناها حتى ان بعض الناس كان يضحكون علينا في روسيا ويقولون لنا كيف انتم في روسيا تعلنون الجهاد وكنت اشرح لهم ان هناك جهاداً اصغر وجهاداً اكبر والناس في روسيا للاسف لا يعرفون ذلك.

* ما تأثير الحقبة الشيوعية على الاسلام والمسلمين في روسيا؟ وكيف يعيش المسلمون بعد زوال النظام الشيوعي؟

ـ المسلمون في روسيا حسب الاحصاءات الرسمية يبلغ تعدادهم حوالي اكثر من 20 مليون نسمة من نسبة عدد سكان روسيا البالغ تعدادهم 140 مليون نسمة وكانوا في العهد البائد عندما تضغط الدولة على علماء الدين الاسلامي وحرية ممارسة العبادة وبناء المساجد كان المسلمون يلجأون الى الله دائما فكان هذا الضغط يقوي ويعمق الايمان ويعيد الناس الى دينهم على عكس المتوقع بأن الشيوعية نجحت في محاربة الاديان وتشويه العقائد فالعهد الشيوعي لم يضر بنا كثيرا كما هو متصور ولا شك اننا نرى في عصر الحرية الايمان العميق وضعف الايمان والآن في روسيا حرية دينية كاملة للمسلمين ورغم كثرة عدد المساجد المنتشرة في انحاء البلاد هناك مسلمون لا يصلون ويعصون الله فالدين هو الدين والشيوعية لم تمنع احداً من العبادة حتى ولو قام الفرد المسلم بالعبادة سرا طالما انه يستشعر الخوف من الله عز وجل. واتذكر عندما كنت طفلا في السادسة وكان ذلك في عهد بريجنيف شاركت في تشييع جنازة مسلم وعندما دخلنا بها المسجد كان المسجد مملوءا بالمصلين فالمؤمن الحقيقي لا يخاف الا من الله ولا يخاف من الشيوعية أو غيرها وللاسف مشكلة المسلمين المعاصرين تتمثل في قياس الاحداث بالمفهوم العلماني لان الافكار العلمانية سيطرة بشكل غير مسبوق على قطاع عريض من المسلمين وهم لا يعرفون الاسلام الا من وجهة النظر العلمانية ومن خلال رؤية المستشرقين.

ولابد ان نظمئن المسلمين في العالم الاسلامي بأن المسلمين في روسيا بخير ويمارسون شعائرهم بحرية تامة وخاصة بعد انتهاء النظام الشيوعي فمثلا كان عدد المساجد في روسيا يتجاوز الفاً في السابق والآن اصبح العدد يتجاوز سبعة الاف حيث تم بناء ستة الاف مسجد جديد ويوجد في كل مسجد جامع مدرسة لتعليم القرآن الكريم والاحاديث النبوية ولدينا عدد كبير من المدارس الثانوية الاسلامية المنتشرة في انحاء البلاد فضلا عن وجود الجامعة الاسلامية المركزية بمدينة أوفا ولها أربعة في مختلف اتحاد روسيا ونقوم بطباعة المصحف والكتب الاسلامية وفي كل يوم جمعه يخصص للمسلمين وقت في وسائل الاعلام كالتليفزيون والاذاعة لتقديم كلمة أو حديث ديني لبيان فضل الاسلام، وهناك تفهم كامل ان المستقبل للاسلام رغم ما يمر به المسلمون الان في الكثير من بلدان العالم.

* اليس من حق اهل الشيشان الاستقلال عن روسيا ان ارادوا مثلما حدث في جمهوريات اخرى استقلت حديثا؟

ـ الاستقلال للشيشان غير ممكن وذلك لامر طبيعي جدا هو انه عندما اجري استفتاء عام حول عملية الاستقلال كان اكثر من 90% من ابناء الشيشان يرفضون الانفصال وقالوا نحن مع روسيا الاتحادية، لذلك نحن المسلمون في روسيا نرى ان رغبة انفصال الشيشان عن روسيا هي رغبة لعشرات من الناس لكن الالاف من ابناء المسلمين في الشيشان لا يفكرون في الانفصال عن روسيا.

* هل توجد علاقات بينكم وبين المؤسسات الدينية في العالم الاسلامي؟

ـ نعم لدينا علاقات طيبة بهذه المؤسسات ونسعى لتدعيمها لان ذلك فيه خير للاسلام والمسلمين وهناك دور ايجابي تلعبه المؤسسات الدينية في السعودية والامارات ومصر والكويت وغيرها ولنا بها علاقات طيبة ونقوم بارسال ابناء المسلمين إلى الجامعات الاسلامية كالازهر في مصر والجامعة الاسلامية بالهند وغيرها.

المصدر: الشرق الاوسط

رحم الله كل من ساهم في كتابتها ونشرها وعمل بها


hudaelislam.org ©2009